الرئيسيةفـــن المحاكمهس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شذرات عن المحاماة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستشار التحكيمى
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 791
تاريخ التسجيل : 25/06/2010

مُساهمةموضوع: شذرات عن المحاماة   الأربعاء سبتمبر 15, 2010 6:48 pm

مجلة المحاماة - العددان الأول والثاني
السنة التاسعة والعشرون 1948
شذرات عن المحاماة
كانت الهيئات القضائية في فرنسا فيما مضى تعقد اجتماعات كل يوم أربعاء وكان يعرض النائب العام ملاحظاته عن سير العدالة وتلقى فيها خطابات سميت الخطابات الأربعائية.
وكان من ضمن النصائح بالنسبة للمحامين: يجدر بالمحامين أن يترافعوا بصدق وإيجاز وطلاوة وجاه في كتاب L’Avocat للأستاذ هنري روبير نقيب المحامين السابق في فرنسا أن مسيو كاموس المحامي أوصى:
(ينبغي على المحامي أن يحيط علمًا بكافة الشؤون العظيمة وبجميع الفنون مثل البيان - الأدب - التاريخ – الحقوق – السياسة وأن لا يغفل عن معرفة أسرار الاقتصاد الاجتماعي والسياسي).
أنطون ليمستر: بلغ إعجاب الناس به أنه حين كان يترافع كان رجال البلاط وحاشية الملك يهجرون الكنائس ويتخلون عن مشاهير الوعاظ ويفدون إلى المحكمة ليسمعوه.
قال ماكس بولو: المحامي ملك.
وللكلام النفوذ الكلي في الحكم الديمقراطي مع النظام البرلماني قال إيزوبEsope عيشة المحامي على السواء خير الأشياء وأسوأها فهي خيرها لأنه لا توجد مهنة أروع ولا أسبق منها.
وهي شرها لأنه لا يوجد استرقاق يدنو منها ولا توجد حياة أشق منها ولا استغراق لذهن من يكرس نفسه لها.
قال القاضي D’aguesseau عن نقابة المحامين:
نقابة المحامين قديمة كالقضاء نبيلة كالفضيلة ضرورية كالعدالة.
وقال عن مهنة المحاماة (يندمج فيها السعي إلى الثروة مع أداء الواجب وفيها الجدارة والجاه لا ينفصلان).
قال مدعي عمومي لدى محكمة استئناف بروكسل:
(إنه بناءً على الاحترام الجديرة به المرأة يجب أن يحال بينها وبين المحكمة - أن لها مهمة خاصة ينبغي أن تتفرغ لها - الأمومة وتدبير المنزل هما كل اختصاصها).
وقضت محكمة استئناف بروكسل بما يأتي:
إن تدبير المنزل ومقتضيات الأمومة تضع المرأة في أحوال لا تتفق مع واجبات مهنة المحامي.
وقالت مدام كولييت إيفر في روايتها (يجب أن تفسح المحاماة مكانًا للأرملة والفتاة المحتاجتين للعمل لأجل أن تعيشا).
تقام في فرنسا محاضرات لتدريب المحامين على ضروب المناوشات البرلمانية تمثل فيها جميع الأحزاب ويتناقش الخطباء في الأعمال المدونة في الجدول بحماس ويقين كما إذا كانت حياة البلد موقوفة على تصويتهم.
قال الأستاذ المحامي روس: المحامي الآن هو أقل الناس كلامًا.
والمحامون هم وحدهم الذين يحسنون السكوت لأن إحسان السكوت ليس إلا نتيجة حتمية لإحسان الكلام.
رداء المحامي: في سنة 1540 أصدر الملك فرنسوا الأول مرسومًا جاء فيه (محظور على جميع المحامين أن يدخلوا مجلس القضاء إلا بملابس محتشمة ورداء طويل وكم واسع وبدون لحية ولا سترة طويلة ولا أزار فوق الأكتاف أو غير ذلك من الملابس الفاحشة).
وكان يحرم عليهم أن يكون لهم شواربًا.
وفي القرون الوسطى كان أكثر المحامين من رجال الاكليروس فكانوا يحضرون في مجلس القضاء بملابسهم الكهنوتية وكانت نظم المحامين تحظر عليهم أن يلبسوا ثيابًا غير سوداء ما عدا في الإجازات.
وفي الإمبراطورية الفرنسية الثانية كانت النظم تحرم على المحامين المرافعة إلا إذا كانوا مرتدين بنطلونًا أسودًا وربطة رقبة بيضاء.
وروي أن محاميًا قصد إلى السخرية فلبس بنطلونًا أبيض وربطة سوداء فقال له رئيس المحكمة يا أستاذ المحكمة تأمرك أن تلبس البنطلون في عنقك والربطة في رجليك.
والغاية من الرداء أن يحوي تحته تفاوت درجات الثروة بين الزملاء وإنه رمز المساواة يلبسه الكبير والصغير على السواء وهو الذي يتميز به المحامي من بين الجمهور.
هل آن لنا تغييره ؟
قال الملك هنري الرابع بعد استماعه إلى مناجزة خطابيه بين محاميين (كلاهما على حق)،
وكان قدماء المصريين يعدون الخطابة آلهة مشؤومة واستبعدوها من محاكمهم وحتموا أن تكون كل إجراءات المحاكمة تحريرية.
وروي أن أحد المحامين في مرافعته سرد سيرة حياة موكله فإذا بموكله يبكي ويقول (ما كنت أدري أني تعيس إلى هذا الحد).
تشكي لوازيل من القضاة (الذين يقاطعوننا ويزجروننا في كل حين)، وقال (كل قاضٍ لا يحسن الإصغاء يستحيل أن يحسن القضاء).
نقابة المحامين Le Barreau
ليس المحامي هو النقابة كما أن المواطن ليس هو الوطن.
توجد المحاماة كلما كانت المنازعات بين الناس لا تحسم بالقوة.
والقانون طال أو قصر فهو دائمًا غامض وهو دائمًا ناقص ولا يمكن علاج جميع المشاكل المتعددة التي تنشأ بين الناس بمواد القانون.
وكلما وجد القانون وجد القاضي لتفسيره وتطبيقه على الواقع.
وكلما وجد القاضي كان لا بد من اثنين من المحامين.
مثل لمحاماة
في إحدى معرض إيطاليا صورة في وسطها تجلس العدالة والسيف والميزان.
وفي ثنايا لباس العدالة لعب صغيرة (مصير القضايا وكيس من المال وقطيع ومنزل وقلب وعلى الجانبين يقف المتقاضون عمى – أعمتهم المصلحة تطبق أيديهم بغير نظام على عقود وخطابات وصحائف من مجموعة القوانين وشهادات شهود وتقريرات ونشرات).
مساكين هؤلاء الناس، هل يعرف العاقل منهم قيمة ما يمسكه وما يمده بكل شوق إلى العدالة الصامتة ولكن بين العدالة وبين المتقاضي يقف رجل آخر هادئ غير متحزب وهو الأول الذي يفحص الأوراق ويزن الأمور ويقدر كل هذه الأوراق ويلقى جانبًا ما فيه شك ويضع في كفة الميزان ما له قيمة ومن يدري فربما يجد تحت قدمي موكله ورقة هي القاطعة في دعواه رماها موكله في حين يتوقف عليها مستقبله وشرفه أو حياته هذا هو المحامي.
قال النائب العمومي Bellart: نقابة المحامين هي جمعية الرجال الممتازين وأفضل الرجال وأحق الناس بالاحترام….، وليست الاستقامة العادية بكافية في وضعهم بل يضعون احترامهم فوق كل الشبهات وتجد الفضيلة آخر ملجأ لها عندهم إذا ضاق بها الناس.
إن شدة قانون المحاماة ناتج من قوة احترام المهنة.
المحامي خالق القانون: هو الذي يوحي إلى القاضي بتفسيراته وتعليقاته واعتباراته الاجتماعية لتبني عليها حكمه والحلول التي يصل إليها القاضي تكون بمشورة المحامي وإرشاده.
في آداب المحامي مع المحامي
الأخوة والتضامن،
احترام الحديث لمن هو أقدم منه وعطف الكبير على من هو أصغر منه، ولكن الاحترام وحده ليس بكافٍ بطريق الامتناع بل يجب أن يكون إيجابيًا، فلا يجب أن يطلب المحامي تأجيلاً قبل أن يخطر به زميله بوقت كافٍ.
والمحامي الذي يترافع في مدينة غير التي يباشر فيها عمله يجب عليه زيارة نقيب تلك الجهة وزميله الذي يكون خصمه.
والمحامي الذي يتوكل في دعوى يكون زميل له شخصيًا هو الخصم يجب عليه زيارته من باب الأدب والاحترام واللياقة.
المحامي الذي يطلب منه المرافعة في غياب زميله يجب عليه أن يعتذر للمحكمة ويعلل إذا أمكنه عذر زميله ويصمم على التأجيل أو على الأقل على أساس أنه إذا ترافع تسمع المحكمة مرافعة زميله في جلسة أخرى.
وفي حالة مرض أحد الزملاء يجد دائمًا من يقوم مقامه ويحل محله ويدافع نيابةً عنه إذا تعذر التأجيل وإذا توفي المحامي تنتدب جماعة من المحامين ليقدموا له آخر زيارة.
وأن يكون أول سؤال للموكل إن كان سبق أن وكل عنه زميلاً ولماذا تركه فإن كان فلا يجب عليه أن يقبل الدعوى إلا بعد إخطار زميله وأن زميله وصله أتعابه.
التقليد القديم: النقيب يترافع عند ما يمكنه المرافعة.
قال نقيب المحامين لا بوري: لن يوجد قضاة أكفاء قادرون إلا إذا وجد محامون أكفاء قادرون وبالعكس.
عبد الفتاح الشلقاني
شذرات عن المحاماة
(2)
Avocat أصلها أنه في أيام الرومان كان المدافع يُسمى Patrone، وكانت عادة المتهمين أن يطلبوا Dappeler a eux ad - vocare أن يحيط بهم أهلوهم أو أصدقاؤهم لمساعدتهم يدافعون عنهم ولكن المترافع أو المدافع يسمى Patronus أو orator، ومن كلمة ad - vocare انتهت إلى avocot.
النقابة اسمها ordre هذا اسم أعطي في عهد الرومان من الإمبراطور جستان ordo.
والجدول أنشئ لأول مرة في سنة 1340 في فرنسا.
ومنع أن يقيد فيه للعمل في المحاماة، الأصم والأعمى، القاصر، النساء، الكتبة والموثقين والقضاة ورجال الدين.
وظيفة المحامي:
الرأي الأول: وكيل.
الثاني: إيجار أشخاص.
الثالث: عدم وجود أي عقد.
الرابع: عقد غير مسمى.
الرأي الأخير: يؤدي خدمة عامة.
كانت حظيرة مقام المحامين في اليونان ودائرة المحكمة كلها معدودة من الأماكن المقدسة فإذا حان وقت الاشتغال رش المكان بالماء المطهر إشارة إلى أنه يجب أن لا يجرى فيه من الأعمال ولا يتكلم فيه من الأقوال إلا ما كان طاهرًا نقيًا.
كان أيديد المحامي اليوناني المشهور يدافع عن امرأة حسناء متهمة بالتعدي على الآلهة ورأى من القضاة تحفزًا للحكم عليها فدفعها أمامهم وأماط القناع عن وجهها وجعل يناجيهم بجمل الحنان وعبارات الاسترحام فبهرهم جمالها فبرؤها.
لذلك صدر بعد هذه الحادثة قانون قضى على المحامين أن لا يتخذوا مقدمات في دفاعهم وأن يمتنعوا عن كل قول من شأنه استجلاب الرفق أو إثارة الغضب كما قضى على القضاة أن لا ينظروا إلى المتهم إذا حاول استعطافهم وجرت العادة أن يصيح صائح وقت افتتاح الجلسة على المحامين يذكرهم بهذه النصوص وكانت المحاماة في زمان الجمهورية الرومانية السلم الذي يرقى الرجل منه إلى أرفع المناصب فما كان مجلس الأعيان والأمة ذاتها ينتخبان أحدًا لتلك المناصب إلا من المحامين ومن المدهشات أن أولئك العظماء لم يلهوا بقوة جاههم وعظمة صولتهم التي كانت تندك لها الممالك والبلدان عن المحاماة بل كانوا يأتون إلى حظيرتها ويروحون نفوسهم باستعمال حرفتهم الأولى حتى لقد يتعذر الوصول إلى معرفة أسمى الشرفين شرف أولئك العظمات باستمرارهم على حضور جلسات المحاماة أم شرف المحاماة باستمرار وجود أولئك العظماء فيها.
كان الإمبراطور إسكندر سفير يطلب إعادة بعض المرافعات الشهيرة الماضية ليتلذذ بسماعها من جديد.
وأصدر الإمبراطور كونستانس أن لا تنتخب للولايات إلا من المحامين.
وأصدر فالنيتيان قانونًا صرح فيه بأن من ارتقى أرفع المناصب في الدولة لا تنحط درجته بالاشتغال بالمحاماة لأن الذي يقف للدفاع عن الخصوم لا يقل شرفًا عن الذي يجلس للفصل بينهم.
وسوى الملك إيطيموس بين المحامين ورجال الجيش لأنه لا فرق بين الذين يحمون ذمار الدولة بحد المرهفات وبين الذين يزودون عن حقوقها بألسنتهم وأقلامهم.
وأمر الملك انسطاس أن ينعم على كل محامٍ يعتزل الصناعة طلبًا للراحة بلقب من ألقاب الشرف (كلاريسيم) مكافأة له على سابق خدمته.
قال كارو: ليس من وظيفة عدا وظيفة القضاء أشرف من المحاماة.
وقال باسكبه: أنه بعد البحث الطويل في أصول فرنسا لم يعثر على عائلة عظيمة الشأن في تاريخ سياسة الأمة إلا كان لها منشأ بين المحاماة.
وقد كانت العادة في فرنسا أن يترافع المحامي قائمًا مغطى الرس ولكنه يكشف رأسه عند إبداء الطلبات وعند تلاوة أي ورقة من أرواق الدعوى وقد سعى بعض المحاكم في إلزامهم بالمرافعة مكشوفي الرؤوس فلم تنفذ كلمتهم، وأصل تغطية الرأس في المرافعة ناشئ من عادة قديمة اعتادها رؤساء الجلسات وهي قولهم للمحامي عند أول خطابته (غطِ رأسك أيها المحامي)، وقد فسرها ميسو دويان (ليس المراد بهذه الجملة إظهار الحفاوة بالمحامي وجعله في سعة بكشف رأسه ولكن معناها كن حرًا في الدفاع أيها المحامي).
ليست المحاماة مهنة وإنما هي رسالة اجتماعية، خدمة عامة حقيقية:
Veritable Service Publique missiom Sociale.
فالمحامي يشترك في إقامة العدل:
Participé à l’administration de la justice.
وهو الرجل المثالي المستقل الخالي من الغرض.
كما أنه أحد أفراد العائلة القضائية.
تحمي القوانين صناعة المحاماة بعقوبة من يدعيها.
وبعقوبة من يلبس لباسها (الروب).
وتترك للنقابة حق إعطاء شهادة إثبات الشخصية.
أما في مصر فلا حتى شهادة إثبات الشخصية تنازع الجهات الإدارية النقابة في إصدارها بعدم اعتمادها.
من تقاليد الصناعة في فرنسا عند ما يتم المحامي خمسين سنة في المهنة يذهب النقيب ومجلس النقابة إلى منزلة ويحيون هذا العهد كما يحيون العيد والزواج ويلقي النقيب خطابًا يذكر مما يذكر فيه تاريخ الزميل في حياته العملية ويحييه تحية طيبة ثم يقدم له ميدالية تذكارية أو قطعة فنية مهداة من النقابة إليه.
أما في الشرق فكانت في الماضي حرفة حقيرة لا يعتقد الناس فيها ما نعتقده اليوم من النفع قال علاء الدين الكندي:
ما وكلاء الحكم إن خاصموا
إلا شياطين أولو بأس
قوم عدا شرهم فاضلاً
عنهم فباعوه على الناس

_________________
المستشار التحكيمى
طارق مجاهد العربي
المحامى
بالاستئناف العالي ومجلس الدولة
عضو اتحاد المحامين العرب
عضو اتحاد المحامين الافرواسيوى
مستشار ومحكم معتمد لدى مركز التحكيم الدولي
محكم معتمد لدى مركز تحكيم حقوق عين شمس
محكم معتمد لدى المركز الدولى للتحكيم والتوفيق
والوساطة والملكية الفكرية
عضو مؤسس للاتحاد العربي لمراكز التحكيم الهندسي
0106089579&0123034902
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almostsharaltahkemy.dahek.net
 
شذرات عن المحاماة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اتحاد محامي الادارات القانونية :: الفئة الأولى :: اخبار المحامين-
انتقل الى: